التحفيز المغناطيسي الوظيفي

تستخدم تقنية التحفيز المفناطيسي الوظيفي (FMS) كوسيلة فعالة لعلاج سلس البول والبراز للذكور، من خلال إعادة تأهيل عضلات قاع الحوض، حيث تمر المجالات المغناطيسية من خلال الملابس والأنسجة والعظام، وتعمل في عمق الجسم، وتحفز بالقوة المغناطيسية العضلات التي لا يمكن الوصول إليها.

يولد الجهاز مجالاً مغناطيسياً يدفع عضلات قاع الحوض للاستجابة دون الحاجة للصدم الكهربائي، ويعمل الجهاز أيضاً للمساعدة في حالات العجز الجنسي أو الألم المزمن في البروستاتا في الحوض وأسفل الظهر.

الحالات المستهدفة بالعلاج:

ضعف الانتصاب
الضغط العصبي وسلس البول
سرعة القذف
التهاب البروستات المزمن
سلس البول المتهيج
سلس البول المختلط
سلس البراز
إعادة تأهيل عضلات قاع الحوض بعد الجراحة
سلس البول الناشئ بسبب استئصال البروستاتا

فوائد التحفيز المغناطيسي الوظيفي

هناك فوائد كثيرة يحققها التحفيز المغناطيسي الوظيفي (FMS) وهي تختلف عن أساليب التحفيز الكهربائي المعمول بها، فهو لا يحفز أعصاب الألم على سطح الجلد، لذلك يكون أقل إيلاماً وأكثر متعة، وكذلك فإن المجالات المغناطيسية هي أقل إيلاما، لأنها تتيح اختراقاً عميقاً في الأنسجة البيولوجية غير المتجانسة، وليس هناك حاجة لأي اتصال بالجلد، كما أن العلاج (FMS) يزيد من قوة عضلات قاع الحوض وتحملها.

المجالات المغناطيسية تمر من خلال الملابس والأنسجة والعظام وتعمل في عمق الجسم، وتحفز العضلات التي لا يمكن الوصول إليها بالتحفيز الكهربائي المعتاد. يتعلم المريض كيفية القيام بالتمارين التي تعزز العضلات بشكل صحيح وهذا يوفر إغاثة فعالة وطويلة الأجل لعلاج ضعف عضلات قاع الحوض.

ماذا نتوقع من العلاج المغناطيسي

نظام العلاج المغناطيسي بسيط ولا يتطلب إعداداً خاصاً للمريض، وسيتم تحديد التفاصيل على أساس الاحتياجات الخاصة لكل مريض.

يبقى المريض مرتدياً ثيابه ويجلس بشكل مريح طوال العلاج، وخلال التحفيز سوف تشعر بتقلصات العضلات وستقوم بالتالي بتدريب العضلات.

العلاج خالي من الألم، وهو غير تدخلي، وليس هناك آثار جانبية معروفة.

ويمكن رؤية التحسن بعد بضع جلسات فقط.

احجز موعد